عام

حسن المظهر والثقة بالنفس علاقة أم عداء؟

لا شك أن الإسلام يولي النظافة وحسن المظهر اهتمامًا كبيرًا، وذلك إيمانًا منه بأنّ المظهر الحسن يعكس شخصية الفرد وتُؤثّر على حياته بشكل كبير. فالمظهر الخارجي هو أول ما يراه الناس ويُكوّنون انطباعًا عنه، لذلك فإنّ الاهتمام به يُساعد على ترك انطباعذ طيب وتعزيز الثقة بالنفس، وحث الإسلام عليها من عدة أوجه منها الحث على الزينة أو النظافة والاغتسال أو التطيب ومن ذلك على قوله تعالى: “يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ” (الأعراف: 31). و عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إن الله جميل يحب الجمال، ” (رواه مسلم). ويكون الاهتمام بجمال المظهر من خلال: 1. الاهتمام بالنظافة الشخصية 2. ارتداء الملابس المناسبة 3. العناية بالصحة ومظهر الجسم 4. الحصول على قسط كافٍ من النوم وختاما : كيف يُؤثّر حسن المظهر على الثقة بالنفس؟ 1. تعزيز الثقة بالنفس: عندما يهتمّ الفرد بمظهره، يشعر بالرضا عن نفسه وبثقة أكبر في قدراته. 2. تحسين الانطباع الأول: يُساعد المظهر الجميل على ترك انطباع طيب لدى الآخرين، ممّا يُسهّل على الفرد تكوين علاقات جديدة وتحقيق النجاح في حياته المهنية والشخصية. 3. الشعور بالسعادة: الاهتمام بالمظهر يُساعد على تحسين الحالة المزاجية والشعور بالسعادة والرضا عن النفس. 4. …

أكمل القراءة »

الشماتة ليست من ديننا

الشماتة هي الفرح بمصيبة أو ضرر أصاب شخصا آخر، وهي من الأخلاق الدنيئة والمذمومة في الإسلام، فهي تدل على قلة الإيمان والرحمة والتعاون بين المسلمين. والشماتة تعود على الشامت بالضرر والعقاب في الدنيا والآخرة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “لا تشمت بأخيك لعل الله يرحمه ويبتليك” وهي نوعان: شماتة بالقول وشماتة بالفعل. فالشماتة بالقول: هي أن يقول الشامت لمن أصابه البلاء كلمات تدل على فرحه واستهزائه به، كقوله: “هذا ما تستحقه” أو “هذا جزاؤك” أو “هذا بسبب فعلك كذا وكذا” أو “هذا ما كنت أتمناه لك” ونحو ذلك. والشماتة بالفعل: هي أن يفعل الشامت شيئا يدل على فرحه واستخفافه بمن أصابه البلاء، كضحكه أو تبسمه أو تصفيقه أو تهنئة غيره بما أصابه أو نشر خبره بين الناس ونحو ذلك ⁴. ومن أسبابها: – الحسد: وهو تمني زوال نعمة الغير أو نيله ما يكره . فالحاسد يفرح بما يصيب المحسود من الشدائد والمصائب، ويحزن لما يناله من الخيرات والمنافع. – الغرور: وهو اعتقاد النفس بفضلها ومنزلتها وحسن عملها، واستخفافها بالآخرين واحتقارهم . فالمغرور يرى نفسه أفضل من غيره، وينظر إلى ما يصيبهم من السوء بعين الاستهانة والاستكبار. – العداوة: وهي البغض والحقد والكراهية بين الناس، والتمني لهم الشر والضرر . فالعدو يفرح بما يصيب عدوه من النقم والنكسات، …

أكمل القراءة »

مزاح النبي صلى الله عليه وسلم

مزاح النبي صلى الله عليه وسلم كان مزاحًا حسنًا ولطيفًا، لا يخرج عن الحق ولا يؤذي أحدًا. كان يمزح مع أصحابه وزوجاته والأطفال والناس، ليدخل السرور على قلوبهم ويقربهم منه ويحببهم إلى دينه. وقد وردت أحاديث كثيرة تبين صفة مزاحه صلى الله عليه وسلم ونماذج منه. منها ما يلي: عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: “يا ذا الأذنين”. يعني يمازحه. وكان رجل من أهل البادية اسمه زاهر بن حرام، وكان يهدي للنبي صلى الله عليه وسلم الهدية من البادية، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبه، وكان دميمًا، فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يومًا وهو يبيع متاعه، فاحتضنه من خلفه وهو لا يبصره، فقال: أرسلني من هذا؟ فالتفت، فعرف النبي صلى الله عليه وسلم، فجعل لا يألو ما ألزق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وسلم حين عرفه، وجعل النبي صلى الله عليه وسلم يقول: مَن يشتري العبد؟ فقال: يا رسول الله، إذن والله تجدني كاسدًا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “لكن عند الله لست بكاسد، أنت غال”. وفي رواية: “أنت عند الله رابح” أما عن مزاحه مع زوجاته فعن الصديقة بنت الصديق عائشة رضي الله عنها أنها كانت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر وهي …

أكمل القراءة »

الشتاء ربيع المؤمن

الشتاء ربيع المؤمن الشتاء فرصةً للمسلم ليكثر من الأعمال والطاعات، مثل: الصيام: فالصيام في الشتاء يُعدّ غنيمةً باردة، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الصيام في الشتاء الغنيمة الباردة”. قيام الليل والذكر والدعاء: ففي طول الليالي، يُمكن للمسلم أن يكثر من ذكر الله تعالى والدعاء له، خاصةً في أوقات السحر المباركة. التصدق: ففي الشتاء، تُزداد احتياجات الفقراء والمحتاجين، لذلك يُمكن للمسلم أن يتصدق عليهم بصدقته، ويُشاركهم دفء الشتاء. صلة الرحم: ففي الشتاء، تُصبح الزيارات العائلية أكثر دفئًا وودًا، لذلك يُمكن للمسلم اغتنام هذه الفرصة لصلة رحمه وزيارة أقاربه. ختامًا، إنّ الشتاء فرصةٌ ذهبية للمسلم ليكثر من الطاعات، ويُقرب نفسه من الله تعالى، ويُنال رضاه.

أكمل القراءة »

فضل العشر من ذي الحجة

عشر ذي الحجة هي الأيام العشر الأولى من شهر ذي الحجة في التقويم الهجري. وتُعد هذه الأيام من أفضل الأيام في السنة الهجرية، وتحمل فضائل ومزايا عظيمة. وفيما يلي بعضه والأعمال المستحبة في هذه الأيام: صيام التاسع من ذي الحجة: يوم عرفة . وصيام يوم عرفة له فضل عظيم، حيث يُغفر الله فيه ذنوب سنة ماضية وسنة تأتي. التكبير والتحميد: يُستحب تكبير وتحميد الله بكلمات مثل “الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد” وغيرها من أذكار التكبير والتحميد في هذه الأيام. الصدقة : من المستحبات في هذه الأيام إعطاء الصدقات والتصدق بالمال أو الأطعمة أو الخدمات للفقراء والمحتاجين. قراءة القرآن الكريم: تُستحب قراءة القرآن الكريم في هذه الأيام، والاجتهاد في حفظه وتدبر معانيه. الاستغفار والدعاء: ينبغي الاستغفار والدعاء في هذه الأيام بكثرة، والتوبة من الذنوب والاستغفار منها. أداء الطاعات والعبادات: يُنصح بزيادة العمل الصالح وأداء الصلوات والأذكار والأدعية، والاجتهاد في الطاعات في هذه الأيام.   The ten days of Dhul-Hijjah are the first ten days of the month of Dhul-Hijjah in the Hijri calendar. These days are among the best days of the Hijri year, and they have great virtues and advantages. Here are some recommended actions on these days: Fasting the ninth …

أكمل القراءة »

الدافع الذاتي..

  قبل الشروع في أي شرح مشروع فكري أو تنموي أو اقتصادي أو حتى تربوي.. تأكد ابتداء من وجود الدوافع الذاتية لدى من ترغب في طرح فكرتك أو عرض مشروعك عليه.. وجود الدافع الذاتي يختصر عليك ساعات من الشرح.. ويجيب على العديد من التساؤلات..  ويقضي على كثير من الحواجز الحقيقي منها أو المختلق.. الدافع الذاتي.. لا يعترف بواقع ولا ظروف.. بل يكيف الواقع لأجله.. ويبرمج الظروف لخدمته..    غياب الدافع الذاتي أو ضعفه.. يقلل من فرص البقاء.. فضلا عن النجاح.     

أكمل القراءة »

صباحات الجمعة

الجمعة.. يوم مختلف..  إن نظرت إليه من زاوية أنه عيد.. فهو عيد بكل السنن التي يسن عملها فيه.. من اغتسال.. ولبس النظيف من الثياب.. والطيب.. والبكور للصلاة..  وفيه نتذكر من فقدناه.. فيكسوا القلب حزنا.. وتمتلئ العين دموعا..  فتتعطر الألسن بالدعاء لهم.. والتقرب إلى الله بكل ما يفتحه الله علينا من أدعية.. لنا أجرها.. ولمن مات من أقاربنا نفعها..    وفيه اجتماع وراحة.. بعد أيام أسبوع أرهقت الجسد والروح..  وفيه ذكر وقرآن وساعة استجابة..  من فقد الجمعة.. فقد خيرا كثيرا 

أكمل القراءة »

لماذا نحن فقط؟

تفاجأت.. حين سمعت ولدا يخاطب أباه إذ منعه من شيء طلبه خوفا عليه.. لماذا نحن فقط؟ كل من هم في عمري يصنعون ما طلبت منك أن تأذن لي به.. أسرتنا فقط من بين كل الأسر.. لم أرد التدخل أو الرد.. لأني أعرف السبب الذي منع هذا الوالد من تلبيه طلب ولده.. لكن حين سكت الأب.. لم أتدخل.. هذا الموقف.. جعلني أتساءل هل من حق الأب أن يكتفي بالمنع فقط وعلى الولد أن يستجيب دون أن يطلب توضيحا.؟ أم من حق الولد أن يحصل على توضيح لكل ما يقبل.. أو يرفض..؟   هل لابد من مجاراة الزمن وتغيره.. فما كان يصلح لك مع أبيك.. قد لا يصلح لك مع ابنك..؟   هل ما يحدث في هذا الزمن من سهولة الوصول للفتن يحتم على الأب مزيدا من الخوف.؟    تساؤلات دارت في ذهني وأنا استمع لحوار الأب مع ابنه.. ولم أجد لمثلها جوابا.   

أكمل القراءة »

خذ الكتاب بقوة..

القوة هي الطاقة الفعالة أو الفاعلة.. في الحياة.. حركة وسكونا.. وكل فعل يبدأ بقوة.. يستمر على قوته بقدر ما تكون هذه القوة فعالة.. ففي كل الأمور.. تعامل معها بقوة.. وشغف.. دراستك. عملك.. علاقاتك. ومقتضى القوة أن تتخلص من كل تثبيط.. استعن بالله ولا تعجز..

أكمل القراءة »

الإعجاز العددي.. تأملات في القرآن الكريم

من جميل تناسق الأعداد في الكلمات القرآنية الذي ذكره عبد الرزاق نوفل في كتابه (الإعجاز العددي في القرآن الكريم ) : 1. التوازن والتساوي في عدد ورود كلمات متضادة ، مثل : أ. وردت كلمتا ( الدنيا والآخرة ) المتقابلتين في عدد متساو وهو ( 115 ) مرة . ب. وردت كلمتا ( الشيطان والملائكة ) ( 88 ) مرة . ج. وردت كلمتا ( الحياة والموت ) ( 145 ) مرة . د. وردت كلمتا ( النفع والفساد ) ( 50 ) مرة . هـ . وردت كلمتا ( الصالحات والسيئات ) ( 167 ) مرة . و . وردت كلمتا ( الضيق والطمأنينة ) ( 13 ) مرة . ز. وردت كلمتا ( الصيف والحر ) و ( والشتاء والبرد ) ( 5 ) مرات . ي . وردت كلمتا ( الكفر والإيمان ) ( 17 ) مرة. 2. التناسق والتناسب بين الكلمات المتضادة أو المتقاربة : أ . وردت كلمة ( الأبرار) (6 ) مرات ، ضعف كلمة ( الفجار ) ( 3 ) مرات . ب. وردت كلمة ( السر ) ( 32 ) مرة ، ضعف كلمة ( الجهر ) ( 16 ) مرة . ج . وردت كلمة ( اليسر ) ( 36 ) …

أكمل القراءة »