أخبار عاجلة
الرئيسية / عام / مباحث علوم القرآن في تفسير الماوردي النكت والعيون = أسماء عباس جاسم=ماجستير- الجامعة الإسلامية- كلية الاداب – قسم علوم القرآن

مباحث علوم القرآن في تفسير الماوردي النكت والعيون = أسماء عباس جاسم=ماجستير- الجامعة الإسلامية- كلية الاداب – قسم علوم القرآن

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين سيدنا محمد ، وعلى آله وصحبه جمين .

فهذه الرسالة مقدمة لنيل درجة الماجستير في علوم القرآن تخصص (تفسير)من الجامعة الاسلامية – كلية الاداب – قسم علوم القرآن ن وهي بعنوان ( مباحث علوم القرآن في تفسير الماوردي النكت والعيون ) كان الهدف منها معرفة مدى اهمية علوم القرآن واثرها في التفسير من خلال تفسير الامام الماوردي ، وقد اشتملت على سبعة فصول تسبقها مقدمة وتمهيد وتليها خاتمة ، تحدثت في المقدمة عن اهمية الموضوع ، واسباب اختياره ، وخطة البحث فيه ، وفي التمهيد تحدثت عن العصر الذي عاشه الامام الماوردي باياز وعن حياته واثاره العلمية ، وبعد التمهيد تاتي الفصول السبعة والتي تضمنت :

الفصل الأول : أسباب النزول، وجاء في خمسة مباحث، كان الأول في تعريف أسباب النزول وموقف الماوردي منه، والثاني في طرق معرفة أسباب النزول وموقف الماوردي منها، والثالث في صيغ التعبير عن أسباب النزول وموقف الماوردي منها، أما الرابع فكان عن أهمية معرفة أسباب النزول ومدى اعتماد الإمام الماوردي عليها في تفسيره، وكان الخامس في عموم اللفظ وخصوص السبب وموقف الماوردي من ذلك.

الفصل الثاني فكان في القراءات القرآنية والأحرف السبعة، وقد تضمن ثلاثة مباحث كان الأول في القراءات تعريفها وشروطها وأنواعها وموقف الماوردي منها، والثاني في تعلق القراءات بالتفسير وموقف الماوردي من ذلك، أما الثالث فكان في جهود الإمام الماوردي في الأحرف السبعة.

الفصل الثالث المكي والمدني من القرآن ، والذي جاء في مبحثين كان الأول في تعريف المكي والمدني وأهميته وطرق معرفته وموقف الماوردي من ذلك، وكان الثاني في منهج الإمام الماوردي في عرض المكي والمدني من سور القرآن الكريم.

الفصل الرابع بعنوان الناسخ والمنسوخ، وقد جعلته على خمسة مباحث، كان الأول في المعنى اللغوي والشرعي للنسخ ورأي الماوردي فيه، وكان الثاني في أنواع النسخ من حيث اللفظ والحكم وموقف الماوردي منها والمتمثلة بنسخ التلاوة والحكم معاً، ونسخ الحكم وبقاء التلاوة، ونسخ التلاوة وبقاء الحكم، وكان الثالث في أنواع الناسخ وموقف الماوردي منها والمتمثلة بنسخ القرآن بالقرآن، ونسخ السنة بالقرآن، ونسخ القرآن بالسنة، وكان الرابع في نسخ الحكم إلى ما هو أخف منه وأثقل وموقف الماوردي من ذلك، أما الخامس فكان في مواضع الاتفاق والاختلاف في قسم من الآيات الناسخة والمنسوخة وموقف الماوردي منها.

الفصل الخامس المحكم والمتشابه وهو في أربعة مباحث: الأول في معنى المحكم والمتشابه ورأي الماوردي في ذلك، والثاني في اختلاف العلماء في علم الراسخين في العلم بالمتشابه ورأي الامام الماوردي في ذلك، وكان الثالث في موقف الإمام الماوردي من متشابه الصفات، أما الرابع فكان في موقفه من الأحرف المقطعة في أوائل السور.

الفصل السادس في علم التفسير، وهو في أربعة مباحث : الأول في تعريف التفسير والتأويل والفرق بينهما وموقف الإمام الماوردي من ذلك، و الثاني في أوجه التفسير وموقف الماوردي منها، و الثالث في القواعد المتعلقة باحتمال اللفظ لأكثر من معنى وموقف الماوردي منها، والرابع فكان في أنواع التفسير من حيث مصدره وموقف الماوردي منها والمتمثلة بالتفسير بالمأثور، والتفسير بالرأي، والتفسير الإشاري.

الفصل السابع والأخير وكان في مسائل متفرقة في تفسير الإمام الماوردي وتضمن ستة مباحث، الأول في تنزلات القرآن الكريم وموقف الماوردي منها ، والثاني في أول ما نزل وآخر ما نزل من القرآن ورأي الماوردي في ذلك ، والثالث في أسماء القرآن وسوره وموقف الماوردي منها ، والرابع في الوحي وأقسامه وصو ره ورأي الماوردي في ذلك ، والخامس في الآية والسورة وما يتعلق بهما ورأي الماوردي فيهما ، أما السادس فكان في موقف الماوردي من الألفاظ المعّربة في القرآن.

ثم جاءت الخاتمة ملخصة لأهم نتائج البحث، وألحقت بالرسالة ملحقاً بتراجم أبرز من ورد فيها من الأعلام.وملحقاً بعناوين المصادر والمراجع التي اعتمدها .

 

ومن الله التوفيق

شاهد أيضاً

ماجستير: القتل بدافع الرحمة-عبدالمحسن بن محمد المعيوف-المعهد العالي للقضاء-فقه مقارن 1426

تقسيمات البحث : وقد انتظم البحث في مقدمة وتمهيد وخمسة فصول وخاتمة . المقدمة : أهمية ...

أضف تعليقاً